اخبار علمية

أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها

أمراض الحمام : الحماميات من فصيلة الطيور الذي تمتاز بالعديد من الأشكال والأنواع، فمنه مخصص للزينة ومنه مخصص للأكل. بالإضافة إلى حمام الطيران والمراسلة والهواية، وكل إنسان يختار السلالة التي يهواها. ولكن قد يواجه البعض مشكلة تعرض الحمام للأمراض الخطيرة التي قد تؤدي به إلى الموت، وفي غضون ذلك إذا لم تتوفر كافة متطلبات العناية به. حينذاك يصاب الحمام بالأمراض المختلفة.

أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها

والحمام من الطيور التي يفضل الكثير من الناس تربيته لأنه من الكائنات الرقيقة وبالتالي يمتاز بالعديد من الأشكال المختلفة. ونظرا لأن الحمام من الطيور التي تتكاثر بكثرة قد يصاب بعدة أمراض وخاصة إذا لم تتوفر له الرعاية الكافية.

اقرا المزيد.. أسوأ السباقات: اختفاء الاف المتبارين وفشل مئات الحمام العودة إلى أوكارها

في حقيقة الأمر قد يصاب الحمام بأمراض كثيرة موسمية وتتركز خاصة في فصل الصيف وفصل الشتاء. وتتعدد الأمراض ولكن في النهاية كل مرض يتطلب بعض الأدوية بالإضافة إلى الأطعمة الصحية الغنية بالقيم الغذائية المتنوعة.

ويجب تقوية الجهاز المناعي وبالتالي تقوية الجسم وقدرته على مقاومة الأمراض المحتمل الإصابة بها. والأهم من ذلك كله أن الوقاية خير من العلاج نفسه لذلك احرص على اتباع التعليمات للتخلص من أي عدوى بكتيرية أو طفيليات.

أمراض الحمام بالصور
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها

أخطر امراض الحمام المختلفة

هناك أنواع متنوعة من الأمراض الذي يصاب بها الحمام باختلاف أنواعه وأشكاله نتيجة عدة عوامل قد تؤثر عليه, وتتلخص الأمراض في كل من الآتي:

 أولا: ديدان الحمام.

مرض الديدان للحمام يُصاب أمعاء الحمام من الداخل وبالتالي يعرضه للضعف والهزال وفقدان القدرة على الحركة والطيران. فدود الحمام يطرأ مباشرة من زرق أو ذبل الحمام وفي نفس السياق يقع في الطعام أو الشراب الذي يتناوله الطائر ويلوثه. ومن ثم يقوم بتناوله مع الطعام فينتج منه دود في أمعائه ومن ناحية أخرى ينمو ويكبر بداخله. مما يجعله يتوقف عن البيض وعن الحركة ويصبح ضعيفا ويصاب بالخمول لفترات طويلة. لذلك من المستحسن التسرع في علاج المشكلة وإعطائه دواء خاص بالقضاء على الديدان المعوية من العيادة البيطرية حتي يستعيد صحته مرة ثانية.

أمراض الحمام
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها

ثانيا: مرض الجدري.

جدري الحمام من الأمراض الخطيرة التي قد تصاب بالحمام وكافة الطيور الطائرة، وبالتأكيد ينتقل بسهولة إلى الإنسان. فقبل كل شيء يخترق الحمام الزغلول الصغير لأنه ذو جسد صغير وعاري بلا ريش وبالفعل يكون أكثر عُرضة لالتقاط المرض. فالجدري ينتشر بشدة في فصل الصيف نتيجة تعدد البعوض وكثرته، فالحشرات الصغيرة تكون مُحملة بالفيروسات والبكتيريا التي تلتصق بجلد الزغاليل. وفي غضون ذلك تكون على هيئة بثور أو دمامل بها مادة دهنية لزجة تبدأ من فتحة العين إلى انتهاء منقار الطائر. والإهمال فيها يعرض الحمام إلى أمراض أكثر خطورة تنتهي بموته، علاوة على ذلك فهو له نوعين (الجدري الجلدي، الجدري الدفتيري).

  1. الجدري الجلدي: عبارة عن بثور أو فقاعة مائية موجودة حول العينين وعلى المنقار. وفي حالة إهماله يكون أكثر خطورة ويصاب بالمناطق المغطاة بالريش بالإضافة إلى أرجل الحمام أيضا.
  2. الجدري الدفتيري: يطرأ على الزغاليل نتيجة البعوض الذي يقف على الجزء العاري من الحمام. فالأعراض المصاحبة له الضعف والهزال والإصابة بالحلق بحيث تظهر بقع صفراء في فم الطائر من الداخل تفرز مادة سامة تكاد أن تعرضه للموت. والأهم من ذلك كله أنها تعرضه للاختناق وتجعله غير قادر على تحريك لسانه وبالتالي التوقف تماما عن الطعام والشراب.

اقرا ايضا.. لماذا تستيقظ من النوم ليلًا لدخول الحمام

ثالثا: مرض السالمونيلا.

من الأمراض المعوية الخطيرة الذي يصاب الحمام فهو يخترق الأمعاء والكبد والكلي وبالمثل يهتك أعضاء الجسم بالكامل. فهو بالفعل خطير جدا ويسبب الأذى الجسدي ومن ناحية أخرى يعرضه للإسهال المبالغ فيه الذي يسبب له الجفاف والضعف التام. فهو بالتأكيد يضعف الجهاز المناعي للحمام والذي يُصعّب عملية الشفاء السريع له وبالتالي يعرضه لانسداد الشهية. والسبب الرئيسي للإصابة بالسالمونيلا القيام بابتلاع طعام ملوث وغير نقي مليء بالجراثيم وفي غضون ذلك يكون ممتلئ بالبكتيريا الفيروسية.

أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها

رابعا: مرض الكوكسيديا.

يحدث الكوكسيديا نتيجة التسمم الغذائي، فهو بالفعل يصاب بالجهاز الهضمي ويوقف عملية الهضم بشكل نهائي. علاوة على ذلك فهو يعمل على فقدان الشهية وعدم الرغبة أو الإقبال عن الطعام والشراب مما يعرض الحمام للضعف. والأهم من ذلك كله أنه يعمل على موته في حالة الإهمال أو عدم الإدراك السريع له، كما أنه معدي جدا ويصاب به الحيوانات السليمة ايضا. نتيجة لذلك من الأفضل عزل الطائر المصاب في حجرة مغلقة بعيدا عن الطيور الأخرى، وعلى الفور عرضه على طبيب بيطري. ومنحه أدوية سريعة المفعول للوقاية والعلاج بشكل أسرع وحماية من الموت.

خامسا: مرض العين الواحدة.

يطرأ هذا المرض على عين واحدة فقط من الطائر بحيث تنول من العين قطرات غزيرة من الدموع والماء حتى تصبح معتمة تماما. وفي نفس السياق تعرض الطائر إلى الهرش أو الجرب الجلدي له ومن ثم تعمل على التهاب المنطقة المحاطة بالعين. لذلك من المستحسن عزل الطائر بشكل تام ووقايته بالعلاج ومده بالفيتامينات والكالسيوم اللازم الذي يعوضه عن قلة تناول الطعام.

سادسا: مرض السل.

عبارة عن ميكروب بكتيري يخترق جسم الحمام يعمل على ضعفه ونحافته بشكل ملحوظ. علاوة على ذلك يفقد عضلاته وخاصة عضلات الصدر كما أنه يفقد الحركة نتيجة التهاب المفاصل. وفي الحالات المتأخرة يتدلى الأجنحة وتتساقط للأسفل ويصبح الطائر معاقا جسديا.

سابعا: مرض الترايكوموناس.

القرحة الأكالة هو مرض يصيب البلعوم والحنجرة ينتقل من خلال أواني الطعام والشراب الملوثة. وبالتالي ينتج منه بكتيريا وفطريات قاتلة تؤدي إلى احتقان شديد في الحلق وبالتالي ينتج عنه رائحة كريهة للغاية. علاوة على ذلك قد ينتقل المرض أيضا عن طريق الأم خلال فترة الرضاعة من الغدد اللبنية أو الطعام الموجود في حوصلتها.

أمراض الحمام
أمراض الحمام

هو مرض طفيلي يصيب الجهاز الهضمي للطيور خاصة عائلة الحمام ( يعتبر الحمام اكثر الطيور حساسية لمرض الكنكر ) و لكنه يصيب الطيور الاخرى و منها الكناري و الحسون ( يصيبهم بشكل متقطع sporadically).
كما يصيب طيور البادحي النسور و الصقور وعائلة الببغاوات و العديد من الطيور البرية.
يسمى عند الحمام و البادجي ب canker او roup

أمراض الحمام
أمراض الحمام

كيف يمكن التعامل مع الحمام المصاب بالأمراض؟

  1. يجب عزله في غرفة أو مكان مخصص له لكي نتجنب إصابة الطيور الأخرى وانتقال العدوى لهم.
  2. استشارة الطبيب البيطري ومن ثم منحه علاج يقضي على المرض المصاب به بشكل سريع.
  3. نظافة المكان الموجود فيه والحرص على تعقيمه وتطهيره بالمواد المطهرة للحفاظ على سلامة الطائر.
  4. تنظيف فضلات وذبل الحمام بشكل يومي بواسطة ارتداء قفازات يدوية مع الحرص على رمي القفاز وعدم استخدامه مرة ثانية.
  5. تخصيص ملابس خاصة بغرفة عزل الحمام المريض مع مراعاة التخلص منها بعد الشفاء التام له، وذلك تجنبا لانتقال العدوى.

اقرا كذلك.. اجمل المناطق الطبيعية والمدهشة على وجه الارض

نصائح هامة فى تربية الحمام لجميع المربين و الهواه:

1- الإهتمام بنظافة مكان تربية الحمام و العناية بنظافة المكان إسبوعياً .
2- غسيل أوانى الشرب يومياً للوقاية من الأمراض مثل السالمونيلا و أمراض الجهاز التنفسى .
3- التأكد من نظافة كلفة الحمام و شرائها من مصدر موثوق . 4- الحرص على توفير كافة العناصر الغذائية فى كلفة الحمام و تنويع الحبوب داخل كلفة الحمام .

اقرأ ايضا :اربيل : نفوق عشرات الطيور البرية من الأوز لسبب مجهول

5- الحرص على توفير مواد التحديق مثل الجرش و الفحم و الخلطات الجاهزة لأهميتها خاصة أثناء موسم التزاوج .
6-عزل الحمام المريض و التعامل سريعا لإحتواء أى أمراض مثل الكنكر و السالمونيلا .
7-قضاء الوقت المناسب مع الحمام مع الملاحظة الشديدة للحمام للتعرف على أى أعراض مرضية قد تظهر مثل الأمراض التنفسية و إبتعاد فرد الحمام عن الأكل أو الإنكماش و نفش الريش إلخ .
8-الإهتمام بتنظيف العيون جيدا خاصة بعد كل عش .
9-شراء الجرش بكمية كبيرة لن يتخطى تكلفة 80 جنية وزن يتخطى 100 كيلو للشيكارة و يضاف عليها جير حى و فحم علما ان هذه المكونات تتوفر لدى بائعى و تجار الكلفة و الغلة .
10-يجب أن تتعلم الحقن حتى تستطيع علاج الحالات المرضية الشديدة بالحقن مباشرة

ملف كامل عن أمراض الحمام وكيفية علاجها

سنذكر فيما يلي بعض الأمراض الشائعة التي تصيب الحمام وأهم أعراضها وطرق الوقاية والعلاج، وتجدر الإشارة إلى أن التغذية من العوامل المؤثرة على الحالة الصحية للحمام حيث أن سوء التغذية من أهم العوامل في إصابة الحمام بالأمراض، كما يعتبر تناول الغذاء الملوث من العوامل المهمة في نقل الأمراض .
1- مرض النيوكاسل :
يوجد مناعة طبيعية عند الحمام من هذا المرض، فهو لا يحدث عن طريق العدوى الطبيعية أو المخالطة، ولكن بالعدوى الصناعية بالفيروس تظهر على الحمام أعراض العرج والإسهال وعدم القابلية للأكل ويموت في خلال 10-6 أيام .
2- الالتهاب الشعبي المعدي : infectious bronchitis
ويوجد نوعان من الالتهاب الشعبي :
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
النوع الأول :
يحدث نتيجة لمضاعفات الإصابة بالزكام أو البرد .
النوع الثاني :
يحدث نتيجة للإصابة بالفيروسات ويسبب نفوق لو استمر لمدة طويلة .
الأعراض :
تحدث متاعب تنفسية وكحة والتنفس بصعوبة والامتناع عن الأكل ويظهر الهزال على الطيور .
العلاج :
لا يوجد علاج لمرض الالتهاب الشعبي المعدي، ولكن عند ظهور الأعراض لهذا المرض قد يفيد استخدام السلفاديازين أو التيراميسين أو الأوريومايسين .
3- جدري الحمام أو الدفتيريا :
جدري الحمام وهو من الأمراض البكتيرية شائعة الحدوث وخاصة في الأفراخ الصغيرة والإهمال في علاج هذا المرض يعرض الطيور للإصابة بأمراض أخري أشد خطورة ويصعب علاجها، ويظهر شكلين من هذا المرض على الحمام وهما النوع الجلدي أو الدفتيرى.
أ- النوع الجلدي :
وجود بثور حول العين ممتلئة بسائل ثم يلي ذلك مادة لها قوام يشبه قوام الجبن داخل الفم، وفي نهاية المنقار، وفى الحالات المتقدمة تصاب الأرجل والمناطق المغطاة بالريش .
ب- النوع الدفتيرى :
وتنتقل الإصابة بمرض الجدري بواسطة البعوض الذي يهاجم أي جزء مكشوف من جسم الحمام ، يظهر خاصة على الزغاليل والطيور الصغيرة السن حيث يصيب الحلق وتظهر بقع صديدية صفراء في الفم، يسبب متاعب تنفسية أو اختناق الطيور .وقد يتوقف الطائر عن الأكل ويظهر علية الهزال ويموت.
الوقايـة :
اتخاذ الإجراءات الوقائية العامة وتطهير المسكن والأدوات المستخدمة مثل الغذايات والمساقي، مع رش الحظائر في الحال بمحلول الديازينون أو الملاثيون للقضاء على الحشرات التي تعمل على انتشار المرض مع تحصين الطيور ضد المرض باللقاح الخاص بجدري الحمام، ويراعى عدم استخدام لقاح جدري الدجاج الذي يزيد من شدة المرض .
العلاج :
تزال البثور ويدهن الجزء المصاب بمحلول اليود- جلسرين، أو الميكروكروم أو نترات الفضة 2 % .
4- مرض عدوى الببغاء : ornithosis
وهو مرض شائع الانتشار بين الببغاوات ويسمي بحمي الببغاء وقد ينتقل المرض إلى المربي نفسه، وأعراض تشبه أعراض مرض الأنفلونزا .
الأعراض :
حدوث هزال، والتهابات في العين والجفون مع ظهور متاعب تنفسية مع حدوث إفرازات أنفية وإسهال وزكام، كما قد تتساقط سوائل من عين واحدة أو كلتا العينين، ويتوقف الطائر عن الأكل مع حدوث التهاب في العين وعند إهمال العلاج يصاب الحمام بالعمى والإسهال الحاد ثم النفوق .
الوقاية :
اتخاذ الإجراءات الوقائية الصحية العامة، بعد عودة الحمام الزاجل من رحلة طويلة يجب إعطائه 100مللجرام /طائر من التيراميسين، وتطهير الأماكن المصابة باستخدام فنيك 2 % أو فورمالين 2 %.
العلاج :
استخدام المضادات الحيوية مثل الأوريومايسين أو التتراسيكلين أو البنسلين، وقد وجد أن هذه المضادات الحيوية توقف النفوق ولكنها لا تقتل الفيروس وبذلك تبقى الطيور حاملة للفيروس وتكون مصدراً لعدوى جديدة، ولكن يمكن علاج هذا المرض بنجاح باستخدام المضاد الحيوي المعروف باسم الأوكسي تتراسيكلين .
5- الخناق ( تضخم العين ):
وهو الالتهاب الشعبي في مراحله المتقدمة ويساعد ارتفاع الرطوبة وقلة التهوية والتغيرات الفجائية في درجة الحرارة على حدوث هذا المرض .
الأعراض :
وجود إفرازات مائية من فتحات الأنف تتحول إلى مادة كثيفة لونها أصفر ينتج عنها سد فتحات الأنف مما يتسبب في انعدام قدرة الطيور على التنفس، ولذلك تنتفخ العيون ويكبر حجمها وينتج عن ذلك انغلاق الجفون وانعدام الرؤية .
العلاج:
يوضع رأس الطائر في محلول حمض اليوريك أو محلول برمنجنات البوتاسيوم
يتم التخلص من الإفرازات المتجمعة تحت العين بالضغط برفق ثم تطهيرها .
تعطى الطيور كبسولة من زيت الخروع 500 ملليجرام وفى اليوم التالي تعطى الطيور من 5 – 4 نقط من زيت كبد الحوت، وذلك لزيادة المقاومة الحيوية للطيور .
6- مرض العين الواحدة :
وهذا المرض يصيب الحمام دون غيره من الطيور، وهو لا يصيب العين نفسها ولكن المنطقة التي حول العين مما يدفع الطائر المصاب إلى محاولة هرش المنطقة الملتهبة.
الأعراض:
هي نزول ماء من العين وتصبح عليها طبقة شبه معتمة وهو يصيب عين واحدة فقط ويصاحب المرض فقد في الشهية .
العلاج:
عزل الطيور المصابة مع وضع برمنجانات بوتاسيوم في ماء الشرب حتى يتحول لون الماء إلى اللون الأرجواني مع وضع نقطتين إلى 3 نقط من زيت كبد الحوت في حلق الطائر المصاب كل 3 أيام حتى يتم الشفاء.
7- الباراتيفود : paratyphoid – salmonella infection
وهو المرض المشهور باسم السالمونيلا، ويسببه ميكروب Salmonella typhimurium وهو مرض بكتيري يصيب عادة الأفراخ الصغيرة، لأن الأم الحاملة للميكروب تطعم صغارها من حوصلتها وبالتالي تنقل الميكروب إليها ، وقد تموت الأفراخ قبل ظهور أي علامة مرضية .
الأعراض:
في الطيور الكبيرة تظهر علي صورة قرح في أجزاء مختلفة من الجسم خاصة عند عضلات الأجنحة، وتمتد إلى الرأس مع عدم القدرة على الوقوف والترنح ، أما الزغاليل فتظهر عليها أعراض عصبية وتحدث تشنجات وتقلصات في الرقبة ثم تلتوي الرأس والرقبة ويحدث عرج نتيجة لالتهاب المفاصل، ويزداد الظمأ للماء ويظهر إسهال مائي أصفر اللون ثم يضعف الطائر ويهزل حتى ينفق.
الوقاية:
الاهتمام بفحص مكونات العلف وخاصة مصادر البروتين الحيواني لأنها مصدر العدوى في الطيور .
العلاج :
عند ظهور الأعراض يعزل الطائر المريض مع استخدام المضادات الحيوية في العلاج ويجب أن يستمر العلاج لفترة طويلة كما يستخدم الفيورالتادون لمدة 3-4 أسابيع بغرض حماية الصغار التي تكون حاملة للميكروب بعد الفقس مع تطهير الحظائر بالمطهرات ويتم التحصين كإجراء وقائي ضروري مع إعادة التطعيم كل 4-6 شهور، كما تستخدم المضادات الحيوية مثل حقن التيراميسين 100 ملليجرام / طائر أو الستربتومايسين 100 – 200 ملليجرام/طائر .
8- الســـل : Avian Tuberculosis
يسببه نوع من البكتريا وهو يقاوم الجفاف والبرودة والوسط المملح لمدة شهور طويلة، ولكن يمكن قتل الميكروب في مدة قصيرة عن طريق أشعة الشمس أو درجة 70ْ م أو استخدام المطهرات مثل الفورمالين أو الفنيك.
يفرز الميكروب عن طريق الفم أو الزرق فيلوث الأدوات المستعملة مثل المعالف والمساقى .
الأعراض :
نظرا لأن مدة حضانة الميكروب طويلة، لذلك فإن الأعراض لا تظهر إلا عندما يصل المرض بالطائر إلى حالة متقدمة ويكون ذلك سبب في انتشار المرض بالقطيع، فيحدث نقص تدريجي في الوزن وفقد للعضلات وخاصة عضلات الصدر وانتفاش الريش وجفافه، كما تظهر التهابات في المفاصل نتيجة لتكوين درنات السل بها ويحدث طفح لمحتويات المفصل المتقيح، وكذلك يحدث إصابة الأجنحة بدرنات السل فيتدلى الجناح المصاب .
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
العلاج :
لا يوجد علاج معروف لهذا المرض ، ويفضل تعريض الطيور المصابة للشمس لقتل الميكروبات .
9- الالتهاب المعوي التقرحي :
تسببه بكتريا عصوية وتحدث العدوى عن طريق العليقة أو مياه الشرب الملوثة بزرق الطيور المصابة .
الأعراض :
يظهر على الطائر أعراض الخمول ويغلق عينيه وتتهدل أجنحته وينتفش ريشه، ويحدث إسهال مائي لونه بني مصفر يتحول أخيراً إلى أبيض، ويستمر الطائر في الهزال حتى ينفق إذا لم يتم علاج القطيع .
الوقاية :
تطهير أماكن التربية بمطهرات قوية مثل الفورمالين – وجمع النافق والتخلص منه – يمكن إضافة المضادات الحيوية في العليقة أو مياه الشرب مثل الستربتومايسين بمعدل 60مللجرام / كجم عليقة .
العلاج :
يستخدم حقن الستربتومايسين بمعدل 100مللجرام / كجم وزن الطائر لمدة 3 أيام أو يضاف في مياه الشرب بمعدل 4 جم / لتر ماء الشرب لمدة 10- 7 أيام .
يستخدم التتراسيكلين بمعدل 200ملجرام /كجم عليقة لمدة10 – 15 يوم .
10- عدوى بكتريا القولون : Colibacillosis
يسببه بكتريا القولون E. Coli الموجود في أمعاء الطيور وعند تعرض الطائر للعدوى بأحد الأمراض المعدية أو الإجهاد الحراري أو العطش أو الجوع فإن مقاومة الطائر تضعف وتصبح هذه البكتريا ضارية وتسبب إحداث تسمم جرثومي .
الأعراض :
ضعف عام وإسهال وتجمع مواد لزجه بالمجمع وامتناع عن الأكل ويحدث نفوق في الأيام الأولى من العمر .
الوقاية :
تطهير أماكن التربية – تقديم عليقة تحتوى على كميات زائدة من البروتين والفيتامينات حتى يزداد حيوية ومقاومة الطيور .
العلاج :
استخدام المضادات الحيوية التي تؤثر على هذا النوع من البكتريا مثل الأرثرومايسين والكلورامفنيكول والنفتين الفيورازوليدون .
11- داء العصيات القولونية:
ترجع الإصابة بالمرض إلي النمو غير الطبيعي للبكتيريا العضوية في القولون ويظهر هذا المرض مع تعرض الحمام للإرهاق سواء عند النقل أو نتيجة أحوال مناخية سيئة .
الأعراض :
تتنوع الأعراض حيث يلاحظ وجود سائل أسمر اللون بكثرة في أعشاش الطيور وقد تموت الأفراخ الصغيرة التي لا يتجاوز عمرها أيام .
العلاج:
يعطى شراب الكوليميسين colimycineويستمر العلاج لمدة خمسة أيام .
12- القرحة الأكالة (الترايكوموناس) : Trichomonas
يسببه بروتوزوا Trichomonas gallinae الذي يتواجد في حلق وبلعوم الطائر البالغ . ينتقل عن طريق المعالف والمساقى الملوثة . كما ينتقل من الأمهات إلى صغارها عند التغذية على الغدد اللبنية الموجودة في حوصلتها، وتوجد 3صور مميزة للقرحة الأكالة :
أ – بلعومية … تصيب الحنجرة .
ب – تصيب الكبد دون غيره من أعضاء الجسم .
ج – تصيب صغار الحمام الصغير وبصفة خاصة الزغاليل الموجودة بالأعشاش.
الأعراض :
في الحمام البالغ يفقد الشهية ويقل الميل للطيران ويلاحظ احتقان شديد في الزور مع وجود قرحات صفراء متجبنة وتسمى الزراير الصفراء، ووجود بلغم في الحلق و سائل له قوام الجبن لونه أصفر تغطي الجزء العلوي للبلعوم وله رائحة كريهة، بالإضافة إلى وجود قرحة في السرة حيث تصاب السرة بكبر بالتضخم وتتكون كتلة صلبة تشبه الخراج ، مع خروج إسهال أخضر اللون واحتقان للجهة الداخلية من الحلق الذي يصبح لونه بنفسجي .
وتمرض الزغاليل بمجرد تغذيتها من الأم بلبن الحوصلة وتصاب حوصلتها ببثرات صفراء متجبنة يزيد عددها بسرعة وينتج عن ذلك نفوق الطائر وتكثر الوفيات في عمر 20 – 10 يوم حيث تصل نسبته 80 ٪ .
استبعاد الطيور التي يظهر بها الإصابة بشكل متكرر أو مزمن .
استخدام مستحضر Aminonitrithiazol بمعدل 1جم / 8 لتر ماء الشرب .
في الطيور المصابة تزال التقرحات الموجودة في مكانها وتدهن بمخلوط مكون من ثلاثة أجزاء جليسرين وجزء واحد من اليود.
يستخدم مركب داي ميتراي دازول Dimetidaz01 حيث يضاف 5جم إلي كل لتر ماء في الصيف و 1جم لكل لتر ماء في الشتاء من Dimetidaz01 40% ولمدة خمسة أيام ثم يتم خفض الجرعة إلي النصف لمدة 8 أيام أخرى .
13- الكوكسيديا:
تعتبر من الأمراض المميتة للحمام وتحدث الإصابة بالمرض عند انتشار نوع الطفيليات المسمي Eimeria columbarum وحيد الخلية والذي يتطفل على أمعاء الطيور .
الأعراض:
إسهال مائي مع هزال الأفراد المصابة مع فقد الريش للمعانه وحيويته ويعزف الطائر عن الطعام، مع حدوث إسهال قد يختلط بالدم في بعض الحالات وقد يؤدي إلى النفوق .
الوقاية :
إتباع الإجراءات الوقائية الصحية العامة، إستخدام مضادات الكوكسيديا مع العليقة ومنها الإمبروليوم – دى كوكس – دار فيزول .
العلاج:
عند حدوث الإصابة يلجأ المربون إلي تطهير الأرض بالمواد المطهرة التي تشتمل على الأيودفور odophor اليومين متتالين، وقد أثبتت بعض الدراسات أن الحمام يكتسب مناعة ضد المرض عقب الإصابة الأولي وتعالج الطيور المصابة بإعطائها:
يستخدم السلفاكين أوكسلين بمعدل0.4 – 0.6 جم / لتر ماء الشرب .
تستخدم السلفا دىميدين بمعدل 1.5– 1 جم / لتر ماء الشرب .
يستخدم السلفاكين أوكسلين أو السلفاديميدين بمعدل0.5 – 1 / كجم عليقة وتتراوح مدة العلاج من 7-3 أيام حسب شدة الإصابة .
14- الديدان الشعرية (الكابيلاريا: (Capillaria
تعتبر أخطر الطفيليات الداخلية التي تصيب الحمام وهى تتطفل على الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة وتسبب إلتهابات شديدة بالأمعاء .
الأعراض:
هزال – إسهال – انتفاش الريش – تدلى الأجنحة .
العلاج :
يستخدم الديكالمين Dekalmin فى ماء الشرب بمعدل 4 سم 3 / لتر ماء الشرب أو يستخدم الجالينيد Galinid في ماء الشرب بمعدل 1 سم / لتر ماء الشرب .
15- الدودة المستديرة:
يوجد هذا النوع من الديدان في معظم أفراد الحمام ولا يمكن رؤية الديدان في زرق الحمام ويخرج بيض هذه الديدان مع زرق الحمام ولا يتسبب البيض في إحداث المرض إلا بعد فترة تستغرق أسبوع وعند وصول هذا البيض إلى معدة الطائر فإن البيض يفقس وتخرج الدودة لتنمو داخل جسم الطائر خلال 3 أسابيع .
الأعراض:
تنحصر في انطواء الحمام بعيداً عن الأفراد الأخرى وعدم رغبتها في الطيران .
العلاج:
استخدام سترات الببرازين حيث يضاف الدواء في ماء الشرب.
16- ديدان القصبة الهوائية :
الأعراض:
تتطفل الديدان على القصبة الهوائية للحمام وتسبب صعوبة فى التنفس ويمد الطائر رقبته وفمه مفتوح ويعطس لطرد الطفيل وبعد العطس ينكمش الطائر ويخفض رأسه لأسفل ويغمض عينه .
الوقاية :
ترش الأرضية بمحلول كبريتات نحاس 1000 – 1 لمقاومة القواقع والديدان .
العلاج :
يوضع مستحضر ثيابندازول Thiabendazol فى العليقة بمعدل 50 جم / كجم وزن حى .
17- الإسكارس :
ديدان الإسكارس تعيش في الأمعاء الدقيقة ولونها أبيض مصفر يوجد منها أنواع مختلفة تصيب الطيور ، يصيب الحمام Columbae Ascaridia
الأعراض :
عند الإصابة الشديدة يحدث فقد الشهية وجفاف الريش وانتفاشه وتدلى الأجنحة وإسهال مائى مع حدوث هزال ونقص الوزن وتأخر النمو . كما تقل مقاومة الطيور المصابة للأمراض المعدية .
الوقاية :
تطهير المساكن بمطهرات تبيد بيض الديدان مثل الصودا الكاوية 2 % .
العلاج :
يستخدم الببرازين Piperazine بمعدل 100ملجرام للطائر ويفضل إعطاؤه في كمية من العلف يمكن استهلاكها في 4 ساعات أو فى كمية من المياه يمكن استهلاكها في مدة ساعتين .
18- الديدان الخيطية:
وهي تسبب أخطاراً أكثر من الدودة المستديرة لأنها تعيش داخل الغشاء المخاطي للأمعاء والحوصلة والإثنى عشر مسببة مضاعفات عديدة وهي تشبه إلي حد ما الشعرة العادية ولا يزيد طولها عن واحد بوصة .
العلاج:
إضافة سترات الببرازين بجرعات مركزه ، كما إن استخدام دواء مثيريدين Methyridine يقضي عليها نهائيا كما قد يستخدم أدوية الليفاميزول levamisole 8% بجرعات 2سم 3/لتر صيفاً و 3سم 3/لتر ماء شتاءً لمدة 36 ساعة . كما يجب تطهير الأرضية لمدة 24 ساعة بعد استخدام العلاج .
19- الإصابة بالفطر: الإسبرجلوزيس:
ترجع الإصابة إلي فطر Aspergillus fumigatus حيث ينتشر هذا الفطر في القنوات التنفسية والرئة ، أو فطر البنسلين .
الأعراض:
تظهر الأغراض علي شكل بقع مصفرة اللون تؤدي إلي الإصابة بالاختناق ، بالإضافة إلى الخمول والهزال، وظهور متاعب تنفسية، وإسهال و التهابات في الأعين ويوجد قطع متجبنة بين الجفون، وتظهر بعض الحالات العصبية، وقد يحدث النفوق نتيجة الإرهاق الشديد .
العلاج :
استبعاد الطيور المصابة – تطهير المساكن بمواد مطهرة مضادة للفطر وخاصة التي تحتوى على يود مثل (الفانودين – أيوديسيد – أيودوكسيل ) أو استعمال كبريتات النحاس بمعدل 0.5 ٪ – يستخدم المايكوستاتين بمعدل 200 ملجرام / كجم عليقة أو 0.1 – 0.2 جم/لتر ماء الشرب لمدة 5 أيام .
20- المونيليــا (القلاع):
مرض فطرى يصيب الجهاز الهضمي وخاصة الحويصلة وقد يصيب الفم والبلعوم والمرئ ويساعد على حدوثه ارتفاع نسبة الرطوبة في الأعشاش وعدم نظافة أوعية العلف والماء أو تلوث ماء الشرب والعلف ، ويصيب المرض الزغاليل أكثر من الطيور البالغة .
اقرا ايضا :
الأعراض :
يظهر المرض في شكلين :
قلاع الفم : يظهر كمادة متجبنة لونها أصفر مبيض تغطى الجزء العلوي من البلعوم للزغاليل عند عمر5 – 12 يوم ويجعلها غير قادرة على الأكل والتنفس ويسبب موتها .
قلاع السرة ( خراج السرة ) :يحدث في الزغاليل عند عمر 12-7 يوم حيث يكبر حجم السرة وتتكون كتله صلبه كبيرة تشبه الخراج .
يظهر المرض في الحمام البالغ على شكل خراج في جانب الفم .
الوقاية :
تطهير المعالف والمساقى بمطهرات مضادة للفطريات .
العلاج :
تدهن الأماكن المصابة بمحلول يودجلسرين بنسبة 1 – 5 ، يعطى مايكوستاتين بمعدل 200 مللجرام/ كجم علف أو معدل 0.1 – 0.2 جم/ لتر ماء الشرب لمدة 5 أيام متتالية .
21- الطفيليات الخارجية:
يتعرض الحمام لكثير من الطفيليات الخارجية بعضها قد لا يسبب الكثير من المشاكل ولكن البعض الآخر مثل القمل قد يتسبب في إصابة الحمام بالأنيميا .
العث :
وهي حشرة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ويستثني من ذلك العث الأحمر ، ويوجد 3 أنواع من العث الأول يهاجم ريش الحمام ويبدأ الريش بعد فترة من الوقت في التعفن والتساقط ، والنوع الثاني يهاجم عرق الريش (الأنبوبة القرنية الجوفاء) حيث يعمل علي والتساقط ، والنوع الثاني يهاجم عرق الريش (الأنبوبة القرنية الجوفاء) حيث يعمل علي تدمير الريشة التي تنشق وتقع في النهاية أما النوع الثالث فهو عث حراشيف الساق وهو لا يهاجم الحمام كثيراً وهذا النوع من العث يتخذ من الحراشيف مسكناً له وبزا تخرج الحراشيف من مكانها وتحدث نتوءات بارزة ، أما العث الأحمر فهو ضئيل رهيف وأكثر الطفيليات إثارة للرعب ويكون لونه رمادي ويعيش في جدران الحظيرة طول فترة النهار وفي الليل يترك الجدران ويهاجم الحمام حيث يبدأ في امتصاص دم الحمام بشراهة بالغة ليتحول بعدها من اللون الرمادي إلي اللون الأحمر ويستخدم الملاثيون لمعالجة الطيور ورش الأرضية والحوائط.
القمل :
وهو شائع الانتشار في الحمام وهو كبير إلي حد ما حيث يمكن رؤيته بالعين المجردة وعند فرد جناح الحمامة المصابة بالقمل فإنه يمكن بسهولة رؤية القمل كبقع سوداء في الجزء العريض اللين من ريشة الجناح ويتغذى القمل علي غبار الريش وقشر الجلد الميت والعلاج يتم برش أحد المبيدات الحشرية ويفضل رش الحظيرة مرة كل شهر بالمبيد الحشري للقضاء علي القمل ويعتبر محلول كبريتات النيكوتين مؤثراً جداً ضد القمل
الحشرات:
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
أمراض الحمام بالصور وطرق علاجها
تقوم الحشرات المختلفة بنقل الأمراض داخل مساكن الحمام ،لذلك يجب على المربى تطهير المساكن والأعشاش والطيور باستخدام المبيدات الحشرية مثل الملاثيون 4 % أو الكبريت 1 % ويمكن إستخدام هذه المبيدات كمسحوق أو بالرش ويراعى عدم إستخدام عدة مبيدات في وقت واحد ويراعى عدم تكرار التطهير إلا بعد 3 أسابيع . ويجب عدم إستخدام المبيدات أثناء فترات الإجهاد أو خلال العشر أيام الأولى من التلقيحات . كما يجب مراعاة عدم تلويث الماء أو العلف بالمبيدات .
الوقاية والعلاج :
يتم تعفير الطيور باستخدام مسحوق النيكوتين والكبريت 1.5٪ أو مسحوق الـ . د . د . ت D . D . T 4.5 ٪ أو مسحوق الملاثيون 4 ٪.
ذبابة الحمام :
ينقل هذا الطفيل ملاريا الحمام وهي أصغر حجماً من الذباب المنزلي ولونها بني وماص للدم ويتحرك بسرعة بين الريش، وعند الإمساك بالحمام في محاولة للقبض على الذباب فإن الذباب يتحرك بسرعة بين الريش وعند الخوف فإنه يهرب بعيداً وبيض الذباب يتحول بسرعة إلى اللون الأسود ويوجد تحت القش وكذلك تحت المغذيات وفي أركان الأرضية ويتغذى الذباب على دم الحمام وعند وجود أعداد كبيرة من الذباب يؤدي إلى ضعف الحمام كما أنها تؤدي إلي قلق الحمام وعدم شعوره بالراحة وطريقة المقاومة تتم بتطهير أبراج الحمام كل 3 أسابيع ورشها بمحلول النيجوفون 0.5 -1 وتعفير الزغاليل بمسحوق البيرثريم .
22- أمراض ومشاكل التمثيل الغذائي:
1- فقد الوزن :
يلاحظ حدوث نحافة الجسم وفقد الوزن وينتج ذلك عن الأمراض التنفسية مع سوء التغذية .
الأعراض :
فقد الوزن – ويلاحظ بقاء الأكل فترة طويلة في الحويصلة بدون هضم مع حدوث إسهال وزيادة النفوق .
العلاج :
تستخدم المضادات الحيوية أو مركبات السلفا .
2-عسر وضع البيض:
يحدث ذلك عند وضع أول بيضة في الحمام الصغير البكر ، وكذلك يحدث في الحمام الكبير في حالة انقلاب وضع البيضة أو تكون البيضة كبيرة الحجم، كما تحدث في الإناث الضعيفة أو المسمنة.
الأعراض :
رقاد الإناث بدون وضع بيض لعدة أيام وعدم القدرة على الطيران . كما يلاحظ انتفاخ البطن وارتفاع درجة الحرارة .
العلاج :
الضغط على منطقة البطن لمساعدة البيضة على الخروج وتعطى الإناث شربة زيت خروع ودهان منطقة فتحة المجمع بزيت خروع لتسهيل خروج البيضة

اضرار تربية الحمام في المنزل

ضرار ومخاطر تربية الحمام في المنزل فهي هواية شائعة وتستغرق وقتًا طويلاً، وإذا تم القيام بها بشكل صحيح، فقد تؤدي إلى تعرض البشر لفترة طويلة لمسببات أمراض الحمام، لأن بمجرد أن يغادر الحمام الصغير العش ويبدأ في استكشاف بيئته، يحتاج إلى مساحة للطيران وممارسة الرياضة، وكلما زادت المساحة التي يجب أن يطير بها الحمام، كلما كانت أكثر صحة،

اضرار ومخاطر تربية الحمام في المنزل

يمكن أن تكون تربية الحمام في المنزل تجربة مجزية، ولكن من المهم أن تكون على دراية بالاضرار ومخاطر تربية الحمام في المنزل، وهي:

أقرأ ايضا : ضبط شاحنات بيض ودجاج مصابة بانفلونزا الطيور في بغداد

  • يشتهر الحمام بالفوضى والفضلات التي يتركها خلفه التي يمكن أن تلحق الضرر بأسطح منزلك.
  • ويمكن لفضلات الحمام أن تنشر الأمراض، مما يجعل من الضروري التنظيف بانتظام لمنع أي مخاطر صحية.
  • خطر محتمل آخر هو أن بعض الحمام قد يحمل طفيليات أو عث، والتي يمكن أن تنتشر بسرعة في منزلك إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.
  • إذا كنت تقوم بتربية أكثر من حمامة، فقد تصبح إقليمية وتقاتل مع بعضها البعض على الطعام أو الأرض، هذا يمكن أن يؤدي إلى إصابة خطيرة أو موت الحمام.
  • ومن المعروف أيضًا أن الحمام يجذب الطيور المزعجة الأخرى مثل طيور النورس، مما قد يزيد المشكلة.
  • تفرض بعض المدن قيودًا على تربية الحمام كحيوانات أليفة في المناطق السكنية، لذا تأكد من مراجعة اللوائح المحلية قبل تربيتها في المنزل.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى