اخبار العراق

تفاصيل وتداعيات اغتيال ابو باقر الساعدي في بغداد

استهدفت طائرة مسيرة امريكية عجلة رباعية الدفع تقل القائد بالحشد الشعبي ابو باقر الساعدي في منطقة المشتل شرق بغداد. ونفذت المسيرة الامريكية القصف بصواريخ فاير هيل والتي تسببت باستشهاد جميع من كانوا في العجلة.

وكانت مصادر أمنية عراقية قالت إن 3 أشخاص قتلوا بقصف نفذته طائرة مسيرة استهدف سيارة رباعية الدفع في منطقة المشتل شمال شرق بغداد, وقد أعلنت القيادة الوسطى الأميركية قتل من وصفته بقائد كبير في كتائب حزب الله العراقي في غارة على بغداد.

واشارت وسائل إعلام عراقية بان من بين من اغتيلو بالهجوم هم قياديين في حزب الله العراقي ابو باقر الساعدي وأركان العلياوي.

القيادة الوسطى الأميركية تعلن مسؤوليتها عن الهجوم

أعلنت القيادة الوسطى الأميركية قتل من وصفته بقائد كبير في كتائب حزب الله العراقي عبر غارة على بغداد، وأضافت القيادة الأميركية في بيان أن الغارة أدت إلى مقتل مسؤول عن التخطيط المباشر والمشاركة في الهجمات على القوات الأميركية في المنطقة، مشيرة إلى أن العملية رد على الهجمات التي تستهدف الجنود الأميركيين.

وأكدت القيادة الوسطى الأميركية أن الولايات المتحدة “ستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الشعب الأميركي، ولن تتردد في محاسبة كل من يهددون سلامة القوات الأميركية في الشرق الأوسط”.

اقرا المزيد.. تقرير جينين هينيس بلاسخارت لمجلس الأمن الدولي

وكان مسؤول أميركي قال إن الولايات المتحدة شنت هجوما في بغداد استهدف “هدفا فرديا عالي القيمة”.

تفاصيل وتداعيات اغتيال ابو باقر الساعدي في بغداد
تفاصيل وتداعيات اغتيال ابو باقر الساعدي في بغداد

الحكومة العراقية تصدر بيان

نوعية الصواريخ التي استهدفت القياديين في حزب الله

شنت القوات الأمريكية هجوما بطائرة من دون طيار على سيارة كانت تقل أفرادا من كتائب حزب الله العراق في منطقة المشتل شمال شرق العاصمة بغداد مساء الأربعاء.

وأسفر الهجوم عن مقتل أربعة أشخاص من بينهم قيادييْن في حزب الله العراقي هما ابو باقر الساعدي مسؤول الدعم اللوجستي وأركان العلياوي مسؤول المعلومات.

الغارة تمت بصواريخ ذكية موجهة بدقة تسمى صواريخ فاير هيل صوب سيارة متحركة في شارع مزدحم، ومن دون حدوث أضرار جانبية أو إصابة أشخاص غير المستهدفين، ما أثار أسئلة عن نوع الصواريخ المستخدمة في مثل هذه الهجمات.

رفض وشجب وتوعد لاستشهاد ابو باقر الساعدي

من جانبها، أعلنت حركة النجباء في العراق أن الرد على القصف الذي استهدف القيادي ابو باقر الساعدي سيكون مركزا ولن يمر الأمر دون عقاب.

من جانبه، قال الأمين العام لـ”عصائب أهل الحق” إن على العراق تقديم طلب رسمي لمجلس الأمن للمطالبة بانسحاب فوري للقوات الأجنبية. وأضاف أن الاعتداءات الأميركية لم تتوقف رغم خطوات الحكومة العراقية والتزام الفصائل التهدئة.

وفي السياق، أكد رئيس خلية الإعلام الأمني في العراق اللواء تحسين الخفاجي أن استهداف سيارة تابعة للحشد الشعبي يعتبر تقويضا للتفاهمات مع الولايات المتحدة، ووصف القصف، في بيان، بأنه “عدوان واضح وخرق للسيادة العراقية”.

كما أضاف الخفاجي أن السلطات العراقية تحمل الجانب الأميركي وقوات التحالف التداعيات التي تهدد أمن وسلامة البلاد.

شارك مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي، اليوم الخميس، بتشييع ضحايا الهجوم الأمريكي وسط بغداد.

كما شارك المئات من العراقيين اليوم في تشييع ضحايا الهجوم الأمريكي على سيارة مدنية كانت تقل قادة في هيئة الحشد الشعبي وسط بغداد ما أدى الى استشهادهم.

وكانت القيادة المركزية الأمريكية قد أعلنت في بيان لها، انها نفذت “عند الساعة 9:30 مساء في 7 فبراير، ضربة من جانب واحد في العراق ردا على الهجمات على أفراد الخدمة الأمريكية”.

فيما أعلنت خلية الإعلام الأمني، في بيان، انه “شرع فريق فني مختص من الأجهزة الأمنية بالتحقيق في حادث استهداف عجلة مدنية ضمن منطقة المشتل شرقي العاصمة بغداد بالساعة ٢١٣٥ هذا اليوم ٧ شباط ٢٠٢٤”.وأضاف البيان “وقد ادى هذا الاستهداف إلى احتراق العجلة واستشهاد من بداخلها”، مضيفاً “وما زال التحقيق مستمر لمعرفة وسيلة الاستهداف ومصدره”.

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى