اخبار اقتصادية

المجمعات الاستثمارية السكنية تسبب بارتفاع أسعار الأراضي و ازمة سكن بكربلاء

المجمعات الاستثمارية منحت الحكومة المحلية فرص استثمارية لرجال الاعمال و(السياسيين) وشركات ومستثمرين وغيرهم لأنشاء مجمعات سكنية للمواطنين في السنوات الأخيرة بكربلاء وهذه المجمعات شيدت على أراضي تابعة للدولة بهدف حل ازمة السكن ولكن كان من المفترض ان تبادر الحكومة بدلا من ذلك ببناء مجمعات سكنية عليها لمواجهة ازمة السكن والتخفيف عن كاهل المواطن حتى لا يبقى مواطن لا يمتلك دار سكن فضلا عن القضاء على العشوائيات التي شوهت معالم المدينة والحد من ازمة تفيتيت الأراضي الزراعية والغريب ايضا الكثير من الدور السكنية في هذه المجمعات أسعارها خيالية مبالغ بها جدا جدا

اقرأ ايضا :النزاهة :استقدامٍ بحق رئيس هيأة استثمار كربلاء السابق

المجمعات الاستثمارية في كربلاء جزء من المشكلة وليس حل للازمة

فالبعض منها وصل فيه سعر الوحدة السكنية الى اكثر من ٤٠٠ الف دولار رغم ان طريقة ومواد الانشاء سيئة جدا جدا بشهادة الكثيرين من سكانها وبالتالي انعكست على ارتفاع أسعار الأراضي بالمحافظة وتسببت بأزمة كبيرة اضرت بالمواطن …. فاغلب المواطنين بكربلاء يجدون صعوبة بشراء وحدة سكنية فيها لتقتصر فقط على أصحاب رؤوس الأموال والتجار وبعض السياسيين( الشرفاء ) وأصحاب مبدا غسيل الأموال فهل ستشهد الأيام القادمة خطوات فعلية وجادة من الحكومة والانتباه لمعالجة قضية ارتفاع الأسعار الأراضي بخطوات بسيطة تبدا من البناء العمودي لحل ازمة السكن الخانقة التي اثقلت كاهل المواطن ومتابعة دقيقة للجهات التي تتلاعب باقتصاد البلد هنا وهناك دون حسيب ولا رقيب.
المفروض هي مجمعات الغرض منها حل ازمه السكن وبالنتيجة أصبحت هي جزء من مشكله السكن وصعود الأسعار وقيمه الأرض وبمواصفات جدا رديئة

المجمعات الاستثمارية السكنية تسبب بارتفاع أسعار الأراضي و ازمة سكن بكربلاء
المجمعات الاستثمارية السكنية تسبب بارتفاع أسعار الأراضي و ازمة سكن بكربلاء

ظاهرة المساكن العشوائية

مع استمرار اتساع ظاهرة المساكن العشوائية في المحافظات العراقية والتي تعكس أزمة سكن خطيرة في البلاد، وما أفرزته تلك الظاهرة من مشاكل خدمية واجتماعية كبيرة، تسعى الحكومة لإيجاد حلول قانونية لها، وسط وعود بمعالجات قريبة.

وانتشرت العشوائيات أو المنازل العشوائية بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، وشيد عشرات آلاف الفقراء منازل سكنية من الطوب والطين والصفيح في أراض مملوكة للدولة. وتعد كل من بغداد والبصرة وكركوك وبابل والنجف من أكثر المحافظات التي تنتشر فيها العشوائيات عند مداخل المدن أو في ساحاتها العامة.

اقرا المزيد : مطالب كربلاء يوم الجمعة : حل مجالس المحافظات والاقضية والنواحي والاسناد وهيئة استثمار كربلاء وتشكيل لجنة للتحقيق بالفساد لجميع الدورات

وكانت لجنة الخدمات في البرلمان السابق قد أكدت، في تصريحات لها، وجود نحو 6 ملايين عراقي يسكنون العشوائيات في عموم محافظات البلاد.

التخطيط العراق يحتاج الى أكثر من 4 ملايين وحدة سكنية

وأكدت وزارة التخطيط حاجة العراق إلى أكثر من 4 ملايين وحدة سكنية، مشددة على وجود 4000 مجمع عشوائي في عموم العراق، تضم هذه العشوائيات 522 ألف وحدة سكنية، لافتة إلى أن حصة العاصمة بغداد من هذه العشوائية هي الربع وبواقع 1022 عشوائية، تليها البصرة بواقع 700 مجمع عشوائي، لكنها أفادت أيضاً بأن من المحافظات التي توجد فيها العشوائيات محافظة كربلاء بواقع 98 مجمعا عشوائيا والنجف 99 مجمعا عشوائيا.

اقرا المزيد : بالسلاسل شبّاب يقيدون انفسهم في كربلاء احتجاجا ضد استثمار المراكز الشبابية

ويعد قانون العشوائيات معطلاً في البرلمان العراقي منذ عام 2017، وقد رُحّل إلى الدورة البرلمانية الحالية بعدما أثار جدلاً في البلاد من دون أن يقر. وعُرض القانون على القراءة الأولى في جلسة اعتيادية عقدت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقد أبدت غالبية الكتل اعتراضاً عليه.

قرارا تحويل جنس الأراضي الزراعية المشيدة عليها منازل

إلا أن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني كان قد أصدر أخيرا قرارا بتحويل جنس الأراضي الزراعية المشيدة عليها منازل الى سكنية، ووفقا للمتحدث الرسمي باسم الحكومة باسم العوادي، فإن “رئيس الوزراء وضع ملف السكن كواحد من الركائز الأساسية في اهتماماته”، مؤكدا في تصريح صحافي أن “في هذا الملف مجموعة من الأولويات المتراتبة والتي تحتاج الى حلول بشكل انفرادي، وأن حل مشكلة تحويل جنس الأراضي الزراعية ستتبعه خطوات أساسية أخرى على طريق حلحلة أزمة السكن”.

اخترنا لك :نائب عن اشراقة :استثمارات كربلاء تشوبها رائحة الفساد وتعطى لأشخاص ومقاولين معينين

طارق الخفاجي نيسان ٨/٤/٢٠٢٣ بتصرف

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى