اخبار العراق

ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية

طالبت إدارة ثانوية كلية بغداد للمتميزين في العاصمة العراقية بمنطقة الاعظمية الحكومة باتخاذ إجراءات قانونية ضد القوة الأمنية التي دهمت المبنى وقامت بتدمير أسيجتها التاريخية التي تعود لأكثر من 90 عامًا.

وأفادت الإدارة أن القوة الأمنية قامت بالاعتداء على عميدها ومدير قسم الكيمياء بالإضافة إلى المعلمين والطلاب، وحتى قيامها بحجز هواتفهم المحمولة دون سبب معروف.

وبحسب مامتداول، فإن قوات من الدفاع المدني، أقدمت على هدم أحد أسيجة الثانوية التاريخية التي يتجاوز عمرها الـ 90 عاما، وذلك بهدف ضمها الى بنايتهم، ما أثار حالة من الرعب لدى الطلاب الذين عبّروا عن صدمتهم من هذه الخطوة التي تفاقمت بعد تدخل القوات الأمنية.

ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية
ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية

تدخل وزارة الداخلية

وعقب هدم أحد أسيجة الثانوية التاريخية، واعتراض الطلاب والكادر التدريسي، أقدمت قوة تابعة للداخلية على اقتحام ثانوية كلية بغداد في منطقة الأعظمية والاعتداء على الكادر التدريسي بالضرب واعتقال مجموعة من الطلبة ممن تظاهروا رفضاً للطريقة غير الأمنية ولا الأخلاقية من قبل القوة الأمنية المقتحمة للحرم المدرسي.

اقرا المزيد.. المدينه الضوئيه في البصره قرية معالم تاريخية من تراث العراق

كما أقدمت القوة الأمنية، على اعتقال عدد من الكادر التدريسي والطلبة الذين وثّقوا الحادث، ومصادرة أجهزة الموبايل الخاصة بهم.سبب الاعتداء والاقتحام

تؤكد مصادر أمنية، أن اقتحام الثانوية، جاء بعد ربط ساحة المدرسة بمقر للشرطة خلف ثانوية بغداد مما دفع الطلبة والكادر التدريسي بالخروج محتجين على هذه الممارسة، وقد جوبه الاحتجاج بالاعتداء على الطلبة واعتقال أفراد منهم.

وأضاف، “تَصَدينا لكم العام الماضي بمساعدة كل الخيرين وتعاون زملائنا في مجلس النواب ورئاسة المجلس، والآن لم و لن نسمح بالاستيلاء على أرض هذا الصرح التعليمي التراثي والبغدادي الأعظمي الأصيل”.

ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية
ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية

موجة من الجدل والاستياء

وأثارت الحادثة موجة غضب واسعة في الأوساط التعليمية والشعبية، حيث اعتبرها البعض اعتداء على التعليم والعلم، وطالبوا بفتح تحقيق عاجل في ملابسات الحادثة ومحاسبة المسؤولين عنها.

ويأتي هدم السياج الخارجي لثانوية كلية بغداد للمتميزين، في وقت يعاني فيه التعليم في العراق من تردٍّ كبير، حيث تعاني المدارس من نقص في البنى التحتية والتجهيزات، فضلاً عن ضعف الكوادر التدريسية.

محاسبة المقصرين من جميع الاطراف

من جانبهم قال أستاذ في ثانوية كلية بغداد، إن ما حدث اليوم يُعد تجاوزاً علينا وعلى الطلبة، داعين رئيس الوزراء ووزير الداخلية إلى التدخل وإيقاف الاعتداء على الثانوية.

ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية
ماذا حدث في ثانوية كلية بغداد الاعظمية

اقدم مدرسة في الشرق الأوسط

الجدير بالذكر، أن كلية بغداد، هي مدرسة ثانوية متميزة للبنين في بغداد وتأسست سنة 1932م. تعتبر هذه المدرسة من أنجح مدارس العراق وتضم نخبة الطلاب، حيث تخرج منها العديد من المثقفين المعروفين والمفكرين وغيرهم الذين انتشروا في أنحاء العالم كافة حالياً.

تقع المدرسة في المربع السكني 11/45 في شارع الأخطل في شمال الشَمّاسية في منطقة الاعظمية بالعاصمة بغداد على الضفة الشرقية من نهر دجلة، كانت تلك الأرض هي قصر رشيد باشا الزهاوي، ثم استقرّ فيه الحاكم السياسي الإنكليزي.

اقرا ايضا.. مكيار “مكوار” الحلبوسي تصعيد خطير

في عام (1931) وبطلب من بطريرك الكلدان الكاثوليك وصلت مجموعة من أربع اباء يسوعيين أمريكيين وهم  وليم رايس، جون ميف، ادورد مادراس وادورد كوف الى بغداد -العراق وأسسوا كلية بغداد كمدرسة ثانوية للبنين , وكان تأسيس وبناء المدرسة في عام ١٩٣٢ على يد الآباء اليسوعيين الاميركيين، وما تزال المدرسة تحافظ على تدريس العلوم والرياضيات باللغة الانجليزية اعتماداً على أسلوب مؤسسيها.

 

iraqkhair

موقع مستقل يهتم بالشأن العراقي والعربي في جميع المجالات الاخبارية والاقتصادية والتقنية والعلمية والرياضية ويقدم للمتابع العربي وجبة كاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى