اخبار العراق

ماراثون البصرة الخيري ورجال الدين جدل واسع

تم إعلان إلغاء مشاركة النساء في ماراثون البصرة بجنوب العراق، وذلك على إثر الجدل الذي أثاره هذا القرار بين المناهضين لوجود النساء في هذا النشاط والمدافعين عن المساواة في هذا البلد المحافظ، حيث تلقى إعلان النشاط المزمع تنظيمه يوم الجمعة انتقادات عديدة، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم تسجيل مطالبات بإلغاء النشاط نظرًا لطبيعته المختلطة بين النساء والرجال.

إقراء أيضًا: مارثون البصرة حصريا للرجال فقط يثير الجدل

ماراثون البصرة الخيري ورجال الدين جدل واسع
ماراثون البصرة الخيري ورجال الدين جدل واسع

إقامة ماراثون البصرة  للذكور فقط والردود المختلفة

أعلن منظمو ماراثون البصرة في جنوب العراق عبر وسائل التواصل الاجتماعي يوم الأربعاء الماضي أنه سيتم إقامة الماراثون للذكور فقط، وذلك استجابةً لتوجيهات الأستاذ محمد طاهر التميمي، محافظ البصرة بالنيابة، وحفاظًا على سلامة المشاركين.

أثار هذا الإعلان ردود فعل متباينة على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلقت إحدى المستخدمات على منشور إعلان الماراثون على إنستغرام قائلة: من لديه ذرة ضمير فليقاطع الماراثون ولا يذهب… كيف يرضى أن تحرم النساء من المشاركة فقط لأنهنّ نساء؟”، واعتبرت أن النساء يحرمن من حقهن البسيط في الوجود والمشاركة.

في المقابل، أعتبر مستخدم آخر أن القرار صائبًا لأنه لا ينبغي أن يكون الماراثون مختلطًا، واقترح إقامة ماراثون للرجال وآخر للنساء بشكل منفصل، وعلّق آخر قائلاً: “التعليقات عجيبة! يريدون لنسائهم وشقيقاتهم المشاركة بالماراثون! أمر عجيب!

وكانت إدارة الماراثون قد أوضحت في بيان سابق يوم الثلاثاء أنها ملتزمة بشدة بالحفاظ على قيم الدين الحنيف والأعراف الاجتماعية، وأشاروا في البيان إلى أن الهدف من الماراثون هو تسليط الضوء على المدينة والسياحة فيها، مؤكدين أنهم لن يسمحوا بأي سلوك يتعارض مع النظام والآداب العامة.

تتجلى هذه الحادثة في النقاش الدائر في المجتمع العراقي بشأن المساواة والتقاليد الاجتماعية، وتعكس الردود المتباينة للمستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي توترات المجتمع والتحديات التي يواجهها في تحقيق التوازن بين القيم التقليدية والتطلعات الحديثة للمساواة والتغيير الاجتماعي، ويتطلب هذا النقاش المستمر والبناء لإيجاد حلول تلبي تطلعات جميع أفراد المجتمع بشكل متوازن وعادل.

إقراء أيضًا: اصابات اللاعب عموري تنهي مشواره الرياضي مبكرا

اعتراض رجال الدين 

وعبر مقطع فيديو تم تداوله وانتشاره بشكل واسع عبر وسائل الإعلام العراقية، احتجت مجموعة من رجال الدين  على مشاركة النساء في الماراثون، حيث اعتبروا أن ذلك يؤدي إلى خروج نساء البصرة عن عفتهن وشرفهن، وطالبوا بإلغاء المشروع في أسرع وقت ممكن، وإلا فإنهم سيتخذون موقفًا آخر.

على الرغم من أن العراق كان يحظى بتاريخ طويل للرياضة النسائية يعود إلى السبعينات والثمانينات، إلا أنه يظل بلدًا محافظًا، وعلى الرغم من العديد من القيود التي لا تزال قائمة، إلا أن هناك فرقًا نسائية ورياضيات عراقيات يشاركن في بطولات عربية في مختلف الرياضات مثل كرة القدم والملاكمة ورفع الأثقال والكرة الطائرة وقيادة الدراجات.

ومع ذلك، تأثرت المجتمعات العراقية بالنزاعات المتتالية التي شهدها العراق على مدى العقود الماضية، وظهور مجموعات مسلحة مرتبطة بإيران ولها توجه محافظ وقد ألقت هذه الأحداث بثقلها على المجتمع، في حين لا تزال قضية حقوق النساء تثير جدلاً واسعًا في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى